* الشيخ: أحمد الغربي
نواصل على بركة الله وبعونه الحديث عن ترقيع الصلاة وسجود السهو وكيفية تدارك فرائض الصلاة.
1) هل يسجد للسهو في صلاة النافلة؟
يسجد المصلي سجود سهو لصلاة النافلة إذا وقع منه سهو حسب المذهب المالكي مثلها مثل الصلاة المفروضة واستثنى المالكية خمسة مواضع فيها هي: 1) ترك قراءة السورة بعد الفاتحة. 2) ترك الجهر فيما يجهر به. 3) ترك السر في محلّ السر. 4) إذا زاد ركعة ثالثة في نافلة. 5) ترك ركن في نافلة وطال خروجه منها فلا يلزمه قضاؤها.
2) السهو عن فرائض الصلاة:
ملاحظة هامة:
تبطل الصلاة إذا ترك المصلي فرضا من فرائض الصلاة متعمدا. أما إذا كان تركه للفرض سهوا فلا يمكن اصلاح الصلاة الا بتدارك ذلك الفرض والاتيان به ولا يكفي لجبره سجود سهو كما هو الشأن في سنن الصلاة.
وتتنوع فرائض الصلاة التي يسهو عنها المصلي حسب ما يلي:
أ) فرائض لا يمكن تداركها وهي نيّة الصلاة وتكبيرة الاحرام فلو وقع السهو عنها تبطل الصلاة ويجب على المصلي أن يعيدها.
ب) فرائض يمكن تداركها وهي بقية فرائض الصلاة عدا النية وتكبيرة الاحرام كما بيّنا سابقا.
3) تدارك الفرض داخل الركعة:
أ) ترك الفاتحة: إذا قرأ المصلي السورة وسها عن الفاتحة ولم يقرأها فإنه يقوم من الحالة التي هو فيها ويقرأ الفاتحة ثم يعيد السورة بعدها فمثلا إن كان تذكرها وهو راكع أو رافع من الركوع أو ساجد أو جالس بين السجدتين أو جالس للتشهد فإنه يقوم ويقرؤها ويتم صلاته ثم يسجد سجودا بعديا لما ترتّب عليه من زيادة.
ب) ترك الركوع: إذا نسيه المصلي ثم تذكّره في السجود أو في الجلوس بين السجدتين أو في الجلوس للتشهد فإنه ينتصب قائما ويستحب له أن يقرأ شيئا من القرآن ليكون ركوعه بعد قراءة ثم يسجد بعد السلام لما ترتب عليه من زيادة.


* يتبع الجمعة القادم

http://www.alchourouk.com