* بقلم: محمد الطاهر اللطيفي (باحث)
صحّ الحديث عن رسول اللّه صلّى الله عليه وسلم بأنها أفضل آية في القرآن اكريم.
وعن أبَي بن كعب أن النبي صلّى الله عليه وسلم سأله: (أيّ آية في كتاب اللّه أعظم)؟ قال: الله ورسوله أعلم. فردّدها مرارا، ثم قال أبَي: آية الكرسي، قال رسول اللّه صلّى الله عليه وسلم:
(ليَهْنَكَ العلم أبا المنذر والذي نفسي بيده إنّ لها لسانا وشفتين تقدّس الملكَ عند ساق العرْش) (رواه مسلم).
وعن أبي الدرداء عن النبي صلّى الله عليه وسلم قال: (من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم من الدّجّال) (رواه مسلم).
عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني عن أبيه عن رسول اللّه صلّى الله عليه وسلم أنه قال: (من قرأ أول سورة الكهف وآخرها كانت له نورا من قدمه الى رأسه، ومن قرأها كلّها كانت له نورا ما بين الأرض والسّماء) (رواه أحمد).
والذي عليه كثير من العلماء أن قراءة القرآن من المصحف أفضل لأنه يشتمل على التلاوة والنظر في المصحف وهو عبادة، وكرهوا أن يمضي على الرجل يوم لا ينظر في مصحفه، واستدلوا على فضيلة التلاوة في المصحف بما رواه الامام أبو عُبيد في كتاب «فضائل القرآن» عن بعض أصحاب النبي صلّى الله عليه وسلم قال: قال النبي صلّى الله عليه وسلم: (فضل قراءة القرآن نظرا على من يقرأ ظهرا كفضل الفريضة على النافلة).
وعن ابن عمر قال: إذا رجع أحدكم من سوقه فلينشر المصحف وليقرأ.

http://www.alchourouk.com